إبحث عن
  البحث في
  عن الرياض
الرياض مدينة مليئة بالأحداث والفعاليات المختلفة....أحداث الرياض دليلك لها
أضف حدثاً روزنامة الأحداث 
فنادق وشقق مفروشة
مطاعم
تسوق وخدمات
سياحة وترفية
خدمات المجتمع
الصحة والتعليم
حالة الطقس

تابعونا على تويتر
تابعونا على الفيسبوك
 حفظ  طباعة  ارسال  المقالات المحفوظة :
موقع مدينة الرياض -

الدراسة السكانية لمدينة الرياض 1437هـ

 

 

الدراسات السكانية في مدينة الرياض

 

تطور الدراسات السكانية في مدينة الرياض: قامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بإجراء سلسلة من الدراسات السكانية خلال الثلاثين عاماً الماضية بدأت منذ عام 1407هـ , وتواصلت هذه الدراسات في عام 1411هـ ثم في عام 1417هـ ثم في عام 1425هـ, وفي عام 1437 هـ تم إجراء الدراسة الخامسة، وتعتبر هذه الدراسات البنية الأساسية في إعداد الخطط وصياغة السياسات واتخاذ القرارات وتوفر بيانات دقيقة ومتكاملة وحديثة تُمكن من رصد وتحليل واقع المدينة واستقراء المستقبل واتجاهاته المختلفة.

وقد حرص المخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض على التنبيه لإحدى الحقائق التي تواجه مدينة الرياض، وهى كون مدينة الرياض من أسرع حواضر العالم نموا. فقد تضاعف عدد سكانها أكثر من مائتي مرة كما تضاعفت مساحتها أكثر من ألف مرة منذ عام 1350 هـ. الأمر الذي يلقى بكثير من الأعباء والمتطلبات من جميع الجوانب الاجتماعية والاقتصادية. ولتجنب ما قد يصاحب هذا النمو من آثار سلبية على مجتمع المدينة وبيئتها وثقافتها وهويتها وتراثها فإن الحاجة تبدو ملحة نحو تبنى دراسات متعددة لتناول أبعاد تلك القضايا الهامة، بما يساعد متخذي القرار والمخططين في تبني البرامج الفاعلة من أجل تحقيق الأهداف الموضوعة.

وتمثل قواعد البيانات أحد المدخلات الأساسية لبناء الأهداف الكمية في عملية التخطيط، وكذلك أحد المعايير والمؤشرات الأساسية في عمليات التقويم لعمليات التخطيط الاستراتيجي في كافة المجالات ومن أهم البيانات ما يتعلق بجوانب السكان والإسكان إذ تعد الأساس لجميع الخطط والبرامج.

وتعتبر دراسة السكان عام 1437 هـ أحدث دراسة في سلسلة الدراسات السكانية في مدينة الرياض وتشمل البيانات والمعلومات على العديد من الجوانب السكانية والاقتصادية والاجتماعية ومعلومات النقل والمجمعات السكنية.

حجم عينة الدراسة ونوعها: بلغ حجم العينة لهذا الدراسة (16508) أسرة. وتمثل العينة المختارة نسبة تقدر بحوالي (1.5%) من إجمالي عدد الوحدات السكنية بمدينة الرياض ضمن حدود حماية التنمية البالغة (1٫217٫996) وحدة طبقاً لنتائج مسح استعمالات الأراضي لعام 1437 هـ.

كما جاء اختيار نوع العينة على أساس (العينة العشوائية الطبقية) مناسباً لتحقيق إمكانية تحليل البيانات على مستوى الأحياء في مدينة الرياض.

وقد بلغت نسبة الاستجابة النهائية لاستيفاء استبانة الدراسة نسبة قدرها (97.5%) وهى من النسب المقبولة في المسوح السكانية .

وتُجرى المسوحات السكانية مباشرة عقب الانتهاء من المسح الميداني لاستخدامات الأراضي ليتم سحب العينة من بيانات الاستخدام السكني ( الوحدات السكنية ) وبعد الانتهاء من المسح الميداني للوحدات السكنية المختارة ضمن العينة , يتم إجراء مسح ميداني شامل للمجمعات السكنية التي تشمل مجمعات سكن الأطباء والممرضين ومجمعات إسكان الطلاب والطالبات ومجمعات الإسكان الداخلي للعسكريين والمجمعات السكنية الخاصة .

أبرز نتائج الدراسة

 

يمكن تناول أهم النقاط الأولية لنتائج الدراسة وذلك من خلال المحاور التالية:

الجوانب السكانية

1.       بلغ عدد سكان مدينة الرياض في عام 1437 هـ (6٫506٫700) نسمة . ويزيد هذا الحجم عن سكان مدينة الرياض في عام 1425 بمقدار (2٫246٫700) نسمة حيث كان يبلغ حينذاك (4.260.000) نسمة.

2.       بلغ معدل النمو السكاني لمدينة الرياض (4 %) خلال الفترة (1431- 1437 هـ). وقد انخفض هذا المعدل إذا ما قورن بالفترة (1425-1431 هـ) حيث كان المعدل يبلغ (4.2%) .

3.       يتصف التوزيع العمري لمدينة الرياض بأنه توزيع فتى تزيد فيه نسبه الأعمار الصغيرة حيث تبلغ نسبة السكان أقل من 15 سنة (26٫56%) من إجمالي السكان.

4.       يشكل السكان السعوديون في مدينة الرياض نسبة (64.19%) من إجمالي السكان بينما يشكل السكان غير السعوديين نسبة (35.81%). وتنخفض نسبة السعوديين عن ما تم تسجيله في عام 1425 هـ حيث كانت تبلغ (66%) .

5.       تصدرت الجنسية الهندية قائمة الجنسيات العشر الأولى بنسبة (13.7%) وجاءت الجنسية الباكستانية في المرتبة الثانية وذلك بنسبة (12.4%).

6.       (70%) من أرباب الأسر في مدينة الرياض غيروا مساكنهم مرتين أو ثلاثاً، و (10%) منهم غيروا مساكنهم أربع إلى خمس مرات خلال مدة إقامتهم في مدينة الرياض.

الجوانب الاجتماعية

1.       بلغت نسبة الذين أتموا التعليم الابتدائي ممن تفوق أعمارهم 15 عاماً حوالي 10%، والذين أتموا المرحلة المتوسطة حوالي 18%، والذين أتموا التعليم الثانوي 32%، الحاصلين على الشهادة الجامعية 22%، والحاصلين على شهادات عليا 2%.

2.       سجلت نسبة الأمية الإجمالية نسبة قدرها (4%). وقد انخفضت تلك النسبة بشكل واضح إذا ما قورنت مع عام 1425هـ التي سجلت نسبة (8%).

3.       تفاوتت نسبة الأمية بين الذكور والإناث السعوديين، حيث كانت بين الذكور (1.8%)، وبين الإناث (6%).

4.       بلغت نسبة المتزوجين (68%) من إجمالي السكان للأعمار 22 سنة فأكثر. أما نسبة السكان الذين لم يسبق لهم الزواج فقد بلغت (28%). كما بلغت نسبة المطلقين والأرامل النسبة الباقية والتي تمثل نسبة (3٫9%).

5.       شكل نمط الأسرة المفردة نسبة (76%) من مجموع الأسر في عام 1437هـ. وقد شهد هذا النمط ارتفاعا طفيفا عن ما سجل في عام 1425 هـ حيث كانت النسبة (75%).

6.       بلغ متوسط حجم الأسرة في مدينة الرياض (5.7) فرد. وقد انخفض ذلك المتوسط عن عام 1425هـ حيث كان (6.3) فرد في الأسرة. وقد بلغ متوسط حجم الأسرة للسعوديين (6.3) أفراد في الأسرة، بينما بلغ هذا المتوسط (4.5) فرد للأسرة غير السعودية.

7.       سجلت النسبة الإجمالية لاستخدام الحاسبات الآلية بين الأسر (73%). وتزيد هذه النسب بين الأسر السعودية حيث تصل إلى (83%)، بينما تصل إلى (56%) بالنسبة لأفراد الأسر غير السعودية.

الهجرة الداخلية

1.       استقبلت مدينة الرياض خلال الفترة (1425-1437هـ) ما يقرب من (276.000) ساكناً جديداً من مختلف مناطق المملكة، بمتوسط سنوي (23.000) ساكن جديد، وهذا العدد يقل عن ما استقبلته مدينة الرياض خلال الفترة (1417 – 1425هـ) حيث كان متوسط عدد السكان الجدد (32.500) سنوياً .

2.       شكل الذكور معظم أرباب الأسر المهاجرين من داخل المملكة بنسبة (96.6%). وقد تميزت الحالة التعليمية للمهاجرين بارتفاع نسبة الحاصلين على المؤهلات الثانوية والجامعية حيث يشكلون نسبة (65%).

3.       مثلت منطقة الرياض أعلى مصدر للمهاجرين بين أرباب الأسر وذلك بنسبة (23.7%) وجاءت منطقة مكة المكرمة في المرتبة الثانية بنسبة (15.6%).

الجوانب الاقتصادية

1.       بلغ حجم القوة العاملة (2.2) مليون فرد. بزيادة (900) ألف فرد عن عام 1425هـ، وقد ارتفعت نسبة القوى العاملة الإجمالية بالنسبة لعدد السكان في مدينة الرياض التي بلغت (49%) وذلك عما تم تسجيله في عام 1425هـ حيث كانت تبلغ (47%).

2.       تتفاوت بوضوح نسبة القوى العاملة بين السعوديين لتبلغ (34%) بينما بين غير السعوديين (73%). ويرجع انخفاض هذه النسبة بين السعوديين أساسا لوجود شريحة كبيرة من السكان مازالوا في مجال الدراسة من الطلاب بنسبة (30%) وكذلك نسبة أخرى مرتفعة وهى نسبة ربات البيوت التي تمثل نسبة (20%).

3.       بلغت نسبة البطالة الإجمالية في مدينة الرياض (6%) وهى مرتفعة قليلا عن عام 1425هـ التي سجلت نسبة (5.6%) . وسجلت نسبة البطالة بين السعوديين (11.8%) بينما كانت في عام 1425هـ تبلغ نسبة (12%) .

4.       استأثر القطاع الخاص بأكبر نسبة من العاملين بنسبة (65%) بينما بلغت النسبة في القطاع الحكومي (35%).

5.       شكلت نسبة العاملين السعوديين في القطاع الحكومي نسبة (96%) .

النقل والرحلات

1.       بلغ متوسط الملكية للسيارات للأسر في مدينة الرياض (1.8) سيارة لكل أسرة. ويتفاوت هذا المتوسط ليصل في الأسر السعودية إلى (2.2) سيارة لكل أسرة. وفي الأسر غير السعودية إلى (1.1) سيارة.

2.       تعتبر السيارات الخاصة من أهم وسائل النقل في مدينة الرياض حيث حققت نسبة (77%). وجاء الحافلة / الفان في المرتبة الثانية بنسبة (16%). وقد ساهمت سيارات الأجرة (تاكسي/ليموزين) بنسبة (3.7%) من وسائل النقل .

3.       تبدأ (48%) من الرحلات من المنزل و (25%) من العمل، وتأتى المدرسة والجامعة المحطة الثالثة بنسبة (17%).

الإسكان

1.       بلغ عدد الوحدات السكنية (1217996) وحدة سكنية بزيادة قدرها (513996) وحدة سكنية عن عام 1425هـ . حيث شهدت هذه الفترة إنتاجاً وفيراً من الوحدات السكنية، قابل الزيادة في أعداد الأسر التي بلغ إجمالي عددها في مدينة الرياض (1116339) أسرة.

2.       بلغت نسبة الوحدات السكنية الشاغرة (8%) في عام 1437هـ، وقد كانت هذه النسبة تصل إلى (7%) في عام 1425هـ.

3.       مثلت الوحدة السكنية من نوع (الفيلا) نسبة (52%) من الوحدات السكنية. ثم جاءت الشقة في المرتبة الثانية بنسبة (42%). أما المبنى العربي فقد جاء ثالثاً بنسبة (2.5%) فقط.

4.       بلغت نسبة ملكية المساكن للأسر السعودية (56%) .

5.       تعتبر الأموال الشخصية المصدر الرئيسي لتمويل بناء المساكن وذلك بنسبة (46%). ثم يأتي التمويل من صندوق التنمية العقارية بنسبة (30%). أما المصدر الثالث فقد جاء من المؤسسات الخاصة مثل البنوك والشركات العقارية بنسبة (21%) .

 

النتائج التفصيلية

الجوانب السكانية

1.       حجم السكان:

بلغ عدد سكان مدينة الرياض (6.506.700) نسمة في عام 1437هـ . وقد زاد هذا الحجم عن سكان مدينة الرياض عام 1425 بمقدار (2٫246٫700) نسمة في فترة الاثنا عشر سنة الماضية، حيث كان الحجم الكلى لسكان مدينة الرياض في عام 1425 قد بلغ (4٫260٫192) نسمة. وهذه الزيادة المطردة والمستمرة لمدينة الرياض في حجم السكان كما يوضحها جدول رقم (3-1) تشكل طلبا متزايد على جميع الخدمات، التي لاشك سوف تلقى بظلالها على زيادة العرض المطلوب من الخدمات الاجتماعية والاقتصادية من حيث حجمها ونوعيتها، مثل الخدمات التعليمية والطلب المتزايد من الوحدات السكنية .

 

جدول تطور إعداد السكان لمدينة الرياض للفترة (1407-1437هـ)

 

1437هـ

1425هـ

1417هـ

1411هـ

1407هـ

السنة

6.506.700

4.260.192

3.116.800

2.083.400

1.389.500

إجمالي

 

ويعكس جدول (3-2) حجم التغير في السكان خلال الفترات (1407-1437هـ) لتصل إلى أكثر من مليونين نسمة .

 

جدول (3-2) تطور مقدار التغير في حجم سكان في مدينة الرياض خلال الفترة (1407-1437هـ)

 

مقدار التغير

الفترة

25-1437

17- 1425

11- 1417

07- 1411

2٫246٫700

1.143.392

1.033.400

639.900

إجمالي

 

والشكل رقم (1) التالي يوضح تطور أعداد السكان في مدينة الرياض خلال الفترة (1407-1437هـ) حيث تشكل مدينة الرياض منطقة جذب للسعوديين من خارج المدينة أو غير السعوديين من خارج المملكة.

تطور عدد سكان مدينة الرياض خلال الفترة (1407-1437هـ)

2.       النمو السكاني:

يعكس النمو السكاني تفاعل ثلاثة عناصر أساسية في مكونات هذا النمو وهي: معدل المواليد، معدل الوفيات، وصافى أثر الهجرة الداخلية والخارجية. وقد بلغ معدل النمو السكاني لمدينة الرياض (4%) وذلك خلال الفترة (1431- 1437هـ). وهذا المعدل يقل عن المعدل المسجل خلال الفترة (1425-1431هـ) حيث كان (4.2 %). ويرجع هذا الانخفاض إلى التراجع في معدلات الهجرة الداخلية إلى مدينة الرياض. والشكل رقم (2) يوضح تطور معدل النمو السكاني خلال الفترات (1407-1411هـ)،(1411-1417هـ)،(1417-1425هـ) , (1425-1437هـ) .

 

3.       السكان السعوديون وغير السعوديين:

بالرغم من أن نسيج المجتمع السعودي واحد إلا انه من السمات الواضحة التي يتميز بها السكان في مدينة الرياض هو وجود نسيج آخر من المجتمع غير السعودي. وهذا النسيج بات واضحا في مشاركته للمجتمع السعودي منذ أكثر من أربعين عاما، عندما تبنت المملكة برامجها الإنمائية في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية وإعداد البنية التحتية لها. وقد تعاظمت مشاركة هذا النسيج بوجه خاص في مدينة الرياض كعاصمة واعتبارها محور انطلاق عمليات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

وقد أوضحت نتائج الدراسة أن السكان السعوديون في مدينة الرياض يشكلون نسبة (64%) من إجمالي السكان بينما يشكل السكان غير السعوديين نسبة (36%).

نسبة السكان السعوديين وغير السعوديين خلال الفترة (1407 - 1437 هـ )

وبتحليل نسب غير السعوديين من الجنسيات المختلفة كما يلخصها جدول (3-3) نجد أن الجنسيات العشر الأولى المسجلة في عام 1437هـ قد شكلت نسبة (86%) من السكان غير السعوديين. وهي أعلى من النسبة المسجلة في عام 1425هـ حيث كانت (81.5%) . مع ملاحظة الاختلاف في الترتيب بين هذه الدول العشر.

ويوضح الجدول (3-3) ترتيب الجنسيات العشر الأولى حيث :

         تصدرت الجنسية الهندية قائمة الجنسيات العشر الأولى بنسبة (13.7%) من إجمالي السكان غير السعوديين، وجاءت الجنسية الباكستانية في المرتبة الثانية وذلك بنسبة (12%) .

         احتفظ المصريون بالترتيب الثالث في كل من عامي 1425 ،1437هـ، لتسجل نسب قدرها (10%) في عام 1425هـ و (12%) في عام 1437هـ.

         أيضاً احتفظ اليمنيون بالترتيب الرابع في كل من عامي 1425، 1437هـ لتسجل نسب قدرها (9%) في عام 1425هـ ، (11.5%) في عام 1437هــ.

         جاء في المرتبة الخامسة الجنسية السورية بنسبة (10%) وقد كانت تبلغ النسبة في عام 1425هـ (7%) .

جدول (3-3) ترتيب الجنسيات غير السعودية في مدينة الرياض لعامي 1425 و1437 هـ

 

1437هـ

1425هـ

النسبة

العدد

الجنسيات

الترتيب

النسبة

العدد

الجنسيات

الترتيب

13.7%

300٫212

الهند

1

11.5%

166.447

الهند

1

12.4%

271٫540

باكستان

2

11%

163.563

باكستان

2

12.38%

271٫325

مصر

3

10%

152.851

مصر

3

11.5%

251٫887

اليمن

4

9%

133.899

اليمن

4

10%

226٫758

سوريا

5

9%

125.247

إندونيسيا

5

7%

162٫040

السودان

6

8%

121.951

السودان

6

6%

132٫022

الفلبين

7

7%

109.179

سوريا

7

5%

130٫323

بنجلادش

8

6%

91.875

بنجلاديش

8

4%

89٫633

الأردن

9

4%

64.684

الفليبين

9

2.5%

55٫096

إثيوبيا

10

4%

56.856

الأردن

10

86%

1٫890٫836

إجمالي

81.5%

1.186.552

إجمالي

 

4.       التركيب السكاني العمري والنوعي:

يتصف الهيكل العمري للسكان لمدينة الرياض بأنه توزيع عمري فتى تزيد فيه نسبة الأعمار الصغيرة حيث تبلغ نسبة السكان أقل من 15 سنة (26.5%) من إجمالي السكان كما يعرضه جدول (3-4) وبالتالي فإن قاعدة الهرم السكاني تتسم باتساعها نتيجة ارتفاع نسبة الأعمار الصغيرة. وهذا التوزيع العمري الفتى لمدينة الرياض سيمثل ضخا قويا لعرض القوى العاملة في المستقبل مما يوجب إعداد البرامج والمشروعات الاقتصادية وزيادة فرص العمل .

وتتميز التركيبة السكانية للسعوديين بأنها أكثر فتوة وزيادة نسبة الأعمار الصغيرة أقل من 15 سنة حيث تبلغ (30%) كما يوضحها الهرم السكاني للسعوديين بينما نجد هذه النسبة لغير السعوديين (19.7%). كما يوضحها شكل الهرم السكاني لغير السعوديين وهذا عائد بالطبع لكون العمالة المستقدمة هم من الأعمار في سن العمل. ويعكس ذلك إحدى خصائص الهجرة الخارجية المتمثلة بانتقائية المهاجرين في الأعمار المتوسطة .

 

جدول (3-4) التوزيع العمري للسكان بالفئات العمرية في مدينة الرياض خلال الفترة (1407-1437هـ)

 

1437هـ ٪

1425 هـ ٪

1417 هـ ٪

1411 هـ ٪

1407هـ ٪

الفئات العمرية

26.56

33.72

36.23

39.1

38.5

0-14

69.24

63.32

61.10

58.48

59.0

15-59

4.19

2.96

2.67

2.42

1.5

60+

100

100

100

100

100

إجمالي النسبة

6٫506٫700

4.120.730

3.116.773

2.083.352

1.389.500

إجمالي السكان

 

أما من حيث التركيب النوعي فنجد أن نسبة النوع الإجمالية قد سجلت نسبة (56%) للذكور و(44%) للإناث في مدينة الرياض. ونجد أن هذه النسبة بين السعوديين قد سجلت (52.5%) للذكور (47.5%) للإناث، وهذا يعكس اتساقاً مقبولا لهذه النسبة خاصة مع استقبال مدينة الرياض لعدد كبير من المهاجرين السعوديين (الذكور) من داخل المملكة. وليس غريبا أن نجد نسبة النوع بين السكان غير السعوديون قد سجلت (63%) للذكور (37%) للإناث، وهذه ظاهرة طبيعية بالنظر إلى استقدام أعداد أكبر من الذكور للعمل في المملكة.

5.       متوسط الأعمار:

يبلغ وسيط العمر لسكان مدينة الرياض (25) عاماً. ويبلغ بين السكان السعوديون تحديداً (22) عاماً فيما يبلغ وسيط العمر لغير السعوديين (35) عاماً. شكل (7).

ونجد من خلال بيانات الدراسات منذ عام 1407هـ بأن هناك اتجاها متصاعداً لوسيط العمر في المدينة وكذلك عند السعوديين، كما يوضحه الجدول (3-5).

 

جدول رقم (3-5): تطور وسيط العمر بين السعوديون وغير السعوديون في مدينة الرياض خلال الفترة (1407- 1437هـ).

 

1437هـ

1425هـ

1417هـ

1411هـ

1407هـ

الجنسية

22

18

17.8

17.8

16.6

سعودي

35

30

31.4

28.0

28.3

غير سعودي

25

22

21.9

20.5

21

الإجمالي

 

6.       تغير مكان السكن داخل مدينة الرياض (الحراك السكنى):

يتناول هذا الجزء بعض المؤشرات التي تعكس الحراك السكنى في المدينة بمعنى حركة التغيير والتنقل السكني من حيث تكرارها ومتوسط مدة الإقامة في مدينة الرياض، كذلك التعرف على العوامل المسببة لحركة الانتقال. ويلخص الجدول رقم (3-6) عدد الوحدات السكنية ونسبها، التي عاش فيها أرباب الأسر في مدينة الرياض، حيث يلاحظ أن نسبة من غيروا مساكنهم مرتين أو ثلاثاً هم الغالبية بنسبة (70%). ثم يأتي من لم يغيروا مساكنهم الثانية بنسبة (15%).

 

جدول (3-6) عدد الوحدات السكنية التي سكنها أرباب الأسر خلال الإقامة في مدينة الرياض

 

النسبة %

عدد الوحدات السكنية

15

1

70

2-3

10

4 - 5

5

6 +

100

إجمالي النسبة

 

أما المؤشر الثاني الذي يمكن يعكس التحرك السكنى فهو متوسط مدة الإقامة في المسكن. فقد وجد إن متوسط مدة الإقامة بصفة إجمالية بين أرباب الأسر تبلغ (10) سنوات. وبتصنيف مدة الإقامة في المساكن يمكن عرض جدول (3-7) الذي يلخص التوزيع النسبي لمدة الإقامة بالسنوات حيث نجد أن حوالي (58%) من الأسر عاشوا في مسكنهم أقل من (10) سنوات .

 

جدول (3-7) مدة الإقامة بالسنوات بين أرباب الأسر السعودية في المسكن(الحراك السكنى)

 

النسبة %

مدة الإقامة بالسنوات

59

أقل من عشر سنوات

26

10 –20 سنة

15

21 سنة فأكثر

100

إجمالي النسبة

 

ويأتي المؤشر الثالث للحراك السكنى ليفسر أسباب الانتقال من المسكن السابق. وقد تعددت أسباب الانتقال من المسكن السابق وقد تم تصنيفها إلى مجموعة من الأسباب الرئيسية كما يوضحها الجدول التالي رقم (3-8). وبتفحص تلك الأسباب وجد أن السبب الرئيسي للانتقال لمسكن آخر يرجع إلى الحصول على مسكن جديد وذلك بنسبة (29%). يليه التغير في حجم الأسرة بنسبة (23%). أما السبب الثالث فقد جاء نتيجة التحسن في مستوى الدخل بنسبة (18%). ثم ارتفاع الإيجار في المسكن السابق بنسبة (9%).

 

جدول (3-8) أسباب الانتقال من المسكن السابق بين أرباب الأسر في مدينة الرياض عام 1437هـ

 

النسبة %

السبب الرئيسي للانتقال

29.6

شراء/بناء مسكن جديد

23.5

زيادة حجم الأسرة

18.9

تحسن القدرة المالية

9

ارتفاع الإيجار في المسكن السابق

6

بُعد السكن عن العمل

13

أخرى

100

إجمالي النسبة

 

أما المؤشر الرابع الذي يعبر عن التغيير السكنى لسكان مدينة الرياض وهو ما يمكن النظر إليه من المنظور المكاني. بمعنى التغير السكنى على مستوى بلديات مدينة الرياض. وتتيح بيانات الدراسة هذا القياس ليس فقط على مستوى البلديات ولكن على مستوى الأحياء. وسوف نقتصر في هذا الجزء إجمالا على مستوى البلديات والانتقال السكنى من الحالي إلى السكن السابق , حيث تعتبر بلدية البطحاء الأكثر نسبة في استقرار سكانها فيها حيث بلغت النسبة (85%). ويرجع ذلك إلى الموقع في وسط المدينة وانتشار مراكز التجارة والخدمات بها، ثم تأتى بعد ذلك بلدية الديرة بنسبة (78%). وقد جاءت بلدية النسيم في الترتيب الثالث وذلك بنسبة (56%).

الجوانب الاجتماعية

1. مستوى التحصيل العلمي

بلغت نسبة الذين أتموا التعليم الابتدائي ممن تفوق أعمارهم 15 عاماً حوالي 10%، والذين أتموا المرحلة المتوسطة حوالي 18%، والذين أتموا التعليم الثانوي 32%، الحاصلين على الشهادة الجامعية 22%، والحاصلين على شهادات عليا 2%.

 

جدول رقم (4-1) النسبة المئوية لمستوى التحصيل العلمي للسكان اللذين تفوق اعمارهم 15 عاماً حسب الجنس والجنسية (1437هـ)

 

غير سعودي

سعودي

 

أنثى

ذكر

أنثى

ذكر

9 %

10%

10 %

9 %

أتم التعليم الابتدائي

14 %

16 %

18 %

19 %

أتم التعليم المتوسط

23 %

23 %

35 %

38 %

أتم التعليم الثانوي

18 %

19 %

22 %

24 %

أتم التعليم الجامعي

1.5 %

2 %

1%

3 %

الحاصلين على شهادات عليا

 

2. نسبة الأمية:

بلغت نسبة الأمية الإجمالية في مدينة الرياض (4.39%). وقد انخفضت تلك النسبة بشكل واضح إذا ما قورنت مع عام 1425هـ الذي كانت تقرب من (8%) .

وتبلغ نسبة الأمية بين السعوديين (4%)، بينما تبلغ بين غير السعوديين (5%)، وتصل نسبة الأمية بين الإناث السعوديات إلى (6%)، في حين أن نسبة الأمية بين الذكور السعوديين لا تتعدى (1.8%) .

 

جدول ( 4-2) نسب الأميين حسب الجنسية والنوع (15 عاما فأكثر) في مدينة الرياض لعام 1437هـ

 

الإجمالي

إنـاث

ذكـور

الجنسية

%

%

%

4

6.43

1.82

السعوديون

5

6.46

4.29

غير السعوديين

4.39

6.44

2.89

إجمالي

 

3. الحالة الاجتماعية:

بلغت نسبة السكان الذين لم يسبق لهم الزواج (28%) من إجمالي السكان في العمر 22 سنة فأكثر. أما نسبة المتزوجين فقد بلغت نسبتهم (68%)، بينما بلغت نسبة المطلقين والأرامل النسبة الباقية والتي تمثل نسبة (3.9%).

 

جدول رقم (4-3) نسبة الحالة الزواجية بين السكان (ذكور وإناث) في مدينة الرياض للأعوام 1425 , 1437 هـ

 

عام 1437 هـ ٪

عام 1425 هـ ٪

الحالة الاجتماعية

28

24

لم يسبق له الزواج

68

73

متزوج

1٫7

1

مطلق

2٫2

2

أرمل

100

100

الإجمالي

 

4. نمط الأسرة (نوع الأسر) :

تتعدد أنواع الأسر، من أسرة من الزوجين والأولاد (مفردة)، أسرة ممتدة مكونة من الزوجين والأقارب (ممتدة)، فرد واحد، أو مجموعة من الأشخاص لا تربطهم صلة قرابة.

وقد عكست الفترة الزمنية السابقة منذ عام 1407هـ تغيراً لأنماط الأسر السعودية، حيث أصبح نمط الأسرة المفردة هو النمط السائد وشكلت نسبته في عام 1437هـ (86.64%) , فيما بلغت نسبة الأسر الممتدة (7.75%). وقد يعكس هذا الاتجاه متطلبات وأنماط معيشية جديدة خاصة في حجم ونوع المسكن.

5. متوسط حجم الأسرة:

بلغ متوسط حجم الأسرة في مدينة الرياض (5.7) فرد. وهذا المتوسط يقل عن ما تم تسجيله في عام 1425هـ وبلغ (6.3) فرد في الأسرة. ويرجع هذا الانخفاض في متوسط حجم الأسرة نتيجة اثر بعض العوامل الاقتصادية والاجتماعية ومنها اتجاه الأسر نوع نمط الأسرة المفردة التي تتكون فقط من الزوجين والأولاد كما تم الإشارة إليه سابقاً.

ويختلف هذا النمط تماما بالنسبة للسكان السعوديين عن السكان غير السعوديين. حيث بلغ متوسط حجم الأسرة للسعوديين (6.3) أفراد للأسرة، بينما بلغ هذا المتوسط (4.5) للأسرة غير السعودية.

 

جدول رقم (4-4) متوسط حجم الأسرة بين السعوديين وغير السعوديين في مدينة الرياض (1407- 1437هـ)

 

1437هـ

1425هـ

1417هـ

1411هـ

1407هـ

الجنسية

6.3

7.1

7.72

7.72

7.33

سعودي

4.5

4.9

5.24

4.88

4.96

غير سعودي

5.7

6.3

6.9

6.49

6.23

الإجمالي

 

6. استخدام الحاسبات الآلية :

بلغت النسبة الإجمالية لاستخدام الحاسبات الآلية بين الاسر في مدينة الرياض (73%), وتزيد هذه النسبة بين الأسر السعودية لتسجل نسبة (83%) بينما الأسر غير السعودية (56%).

 

جدول (4-5) نسبة أفراد الأسرة الذين يستخدمون الحاسبات الآلية في مدينة الرياض عام 1437هـ

 

إجمالي ٪

غير سعودي ٪

سعودي ٪

عدد أفراد الأسرة

27

44

17

أسر لا تستخدم الحاسبات

73

56

83

أسر تستخدم :

38.77

35.68

40.53

فرد أو فردين

20.21

13.31

24.13

ثلاثة أو أربعة

14.15

6.74

18.36

خمسة فأكثر

100

100

100

الإجمالي

 

الهجرة الداخلية للسعوديين

يعرف المهاجر إلى مدينة الرياض بأنه الشخص الذي انتقل إليها ولم يولد فيها. وقد شكلت الهجرة الداخلية إلى مدينة الرياض من باقي أجزاء المملكة أحد العناصر الرئيسية في عملية النمو السكاني عبر تاريخ المدينة الحديث، حيث إن (48%) من أرباب الأسر في مدينة الرياض جاءوا عن طريق الهجرة الداخلية. وقد تبين من خلال الدراسات أن معدل النمو السكاني من عام 1407هـ حتى عام 1425هـ قد بلغ (4.2%)، منها (1.2%) ناتجة من الهجرة، سواء الداخلية أم الخارجية. فيما ساهم هذا الجانب بنسبة (0.8%) من معدل النمو خلال الفترة (1425-1437هـ)، ويمثل ذلك انخفاضاً لمعدلات الهجرة إلى مدينة الرياض.

 

جدول (5-1) معدل النمو السكاني ومعدل النمو الطبيعي والنمو من الهجرة لمدينة الرياض خلال الفترة (1407- 1437هـ)

 

النمو من الهجرة %

معدل النمو الطبيعي%

معدل النمو السكاني %

الفترة

5.5

3.3

8.8

1407-1411

4.8

3.3

8.1

1411-1417

1.2

3.0

4.2

1417-1425هـ

0.8

3.2

4

1425- 1437

 

وقد استقبلت مدينة الرياض خلال الفترة (1425-1437هـ) ما يقرب من (276.000) ساكناً جديداً من مختلف مناطق المملكة بمتوسط سنوي (23000 ) ساكن جديد , وهذا يعني انخفاض عدد المهاجرين مقارنة بالفترة (1417-1425هـ) حيث كان متوسط عدد السكان الجدد (32.500) سنوياً.

1. خصائص المهاجرين حسب النوع والعمر:

يشكل الذكور معظم أرباب الأسر القادمين إلى مدينة الرياض حيث تصل نسبتهم إلى (96.6 % ) . وعند النظر إلى مستوى أعمارهم نجد أن معظمهم (66.6%) قدموا بعد سن الثلاثين. ولم تشكل نسبة الأعمار الصغيرة (15-29 سنة) سوى نسبة (14%) من أرباب اسر المهاجرين إلى مدينة الرياض.

 

جدول (5-2) نسبة المهاجرين حسب العمر لمدينة الرياض لعام 1437هـ .

 

النسبة %

العمر

6.5

15-29

66.6

30-59

26.9

60 سنة فأكثر

100

الإجمالي

 

2. خصائص المهاجرين حسب الحالة التعليمية والعملية :

عكست الحالة التعليمية للمهاجرين ارتفاع نسبة الحاصلين على المؤهلات الثانوية والجامعية وفوق الجامعية حيث شكلوا قرابة (65%) وهي بلا شك تعتبر إضافة إيجابية للخصائص الاجتماعية لمدينة الرياض. أما وجود نسبة من الأميين تقدر بحوالي (5.8%) فمن المتوقع أن تكون للمهاجرين المرافقين من الإباء والأمهات كبار السن الذين لم يناولوا حظاً من التعليم في العقود الماضية. والجدول التالي (5-4)، يلخص خصائص المهاجرين حسب الحالة التعليمية.

 

جدول (5-3) نسبة المهاجرين حسب الحالة التعليمية لمدينة الرياض لعام 1437هـ.

 

النسبة %

الحالة التعليمية

5.8

أمي

1.9

يقرأ فقط

4.6

يقرأ ويكتب

10.5

أتم الابتدائية

11.9

أتم المتوسطة

29.5

أتم الثانوية

28.6

أتم الجامعة

7.1

أتم الماجستير / الدكتوراه

100

الإجمالي

 

أما إذا نظرنا إلى المهاجرين من منظور الحالة العملية لهم فسنجد أن النسبة الغالبة منهم يعملون حيث تصل نسبتهم إلى (62.6%)، مما يؤكد إن معظم المهاجرين قد قدموا إلى مدينة الرياض بغرض العمل والبحث عنه. ويسترعى الانتباه الارتفاع النسبي لعدد المتقاعدين من المهاجرين حيث تصل نسبتهم إلى (29.8%).

 

جدول (5-4) الحالة العملية للمهاجرين إلى مدينة الرياض (1437هـ)

 

النسبة %

الحالة العملية

62.6

يعمل

0.7

لا يعمل

0.6

طالب

2.4

ربة منزل

29.8

متقاعد

0.5

غير قادر/معاق

3.4

لا يعمل ولا يبحث عن عمل

100

الإجمالي

 

3. خصائص المهاجرين حسب منطقة المنشأ :

تعتبر دراسة تدفق الهجرة حسب المناطق من الأجزاء الهامة خاصة في دراسة الهجرة الداخلية باعتبار الروافد الأساسية التي تصب في تحديد حجم وخصائص المهاجرين. وتشير نتائج الدراسة أن منطقة الرياض قد شكلت أعلى نسبة المهاجرين بين أرباب الأسر وذلك بنسبة (23.7%). أما منطقة مكة المكرمة فقد جاء منها (15.6%) من المهاجرين، حيث تعتبر ثاني منطقة من مناطق المملكة تصب منها الهجرة إلى مدينة الرياض.

أما المنطقة الثالثة فقد جاءت من منطقة عسير وذلك بنسبة (14.7%) وذلك كما يعرضها جدول (5-5). ولاشك أن معرفة مناطق التدفقات، بالإضافة إلى معرفة أسباب الهجرة الداخلية من الأمور التي تعين في وضع السياسات نحو ترشيد الهجرة الداخلية، بإيجاد الوسائل التي تشجع على الاستقرار في المدن الصغيرة، من توفر فرص العمل، والخدمات المختلفة بما يحد من تيار الهجرة الداخلية إلى المدن الكبرى.

 

جدول (5-5) نسبة المهاجرين حسب منطقة المنشأ لمدينة الرياض لعام 1437هـ

 

23.7%

منطقة الرياض

15.6%

مكة المكرمة

14.7%

عسير

9.8%

المنطقة الشرقية

8.6%

القصيم

7.8%

جازان

3.5%

حائل

3.0%

المدينة المنورة

2.8%

الباحة

2.7%

الحدود الشمالية

2.2%

تبوك

2.0%

نجران

1.1%

الجوف

 

4. أسباب الهجرة الداخلية :

تمثل السبب الرئيسي للهجرة الداخلية إلى مدينة الرياض، في البحث عن فرص العمل، وذلك بنسبة (75.4%). تلا ذلك الانضمام إلى الأقارب أو الزوج ذلك نسبة (8.9%). ويأتي السبب الثالث الحاجة لإكمال التعليم وذلك بنسبة (8.8%) كما يوضحه جدول (5-7).

 

جدول (5-6) أسباب الهجرة إلى مدينة الرياض (1437هـ)

 

النسبة %

سبب الهجرة

75.4

العمل/ البحث عن عمل

8.8

الدراسة

8.9

الانضمام إلى الزوج أو الأقارب

2.2

البحث عن فرص أفضل

1.7

أحب مدينة الرياض

0.96

أسباب صحية

0.27

الانضمام إلى الأصدقاء

1.8

أسباب أخرى

100

الإجمالي

 

الجوانب الاقتصادية

إذا كان أثر التغيرات السكانية في مدينة الرياض أصبح واضحاً على النمو السكاني وانتقال اقتصادياتها من اقتصاديات تقليدية تقوم علي التجارة، إلى اقتصاديات تقوم علي الاستخراج والصناعات التحويلية، بالإضافة إلى أن النمو والتوسع في قطاع الخدمات أدت إلى تحولات جذرية على الصعيد الاجتماعي وفي هيكل وحجم القوى العاملة. ولعرض بعض الجوانب الاقتصادية سوف نتناول في هذا الجزء النقاط التالية:

1. حجم ونسبة القوى العاملة:

زاد حجم القوى العاملة في مدينة الرياض خلال الفترة الماضية، حيث بلغت (2.2) مليون فرد في عام 1437هـ، بزيادة قدرها (900) ألف فرد عن عام 1425هـ، حيث كانت تبلغ (1.3) مليون فرد. وتصل نسبة القوى العاملة (49%) في عام 1437هـ بينما كانت تلك النسبة في عام 1425هـ تبلغ (47.4%)، جدول (6-1).

 

جدول رقم (6-1) حجم ونسبة قوة العمل السعودية وغير السعودية (15 سنة فأكثر) لمدينة الرياض خلال الفترة (1407-1437هـ)

 

غير سعودي

سعودي

إجمالي

السنة

النسبة

العدد

النسبة

العدد

النسبة

العدد

73.7

278.919

35.1

164.832

52.0

443.751

1407 هـ

67.5

347.020

36.0

287.344

48.4

634.364

1411 هـ

78.8

600.295

32.7

434502

49.5

1.034.697

1417 هـ

72.2

816.849

32.3

607.847

47.4

1.424.695

1425 هـ

73

1289708

34

993364

49

2.283.073

1437هـ

 

وتتفاوت بوضوح نسبة القوى العاملة بين السعوديين لنجدها (34%) بينما لغير السعوديين نجدها (73%). ويرجع انخفاض هذه النسبة بين السعوديين أساسا لوجود شريحة كبيرة من السكان مازالوا في مجال الدراسة من الطلاب بنسبة (30%)، وكذلك نسبة أخرى مرتفعة وهى نسبة ربات البيوت، التي تمثل نسبة (20%).

حجم قوة العمل في مدينة الرياض خلال الفترة (1407 - 1437هـ)

وبتناول حجم ونسب القوى العاملة بين السعوديين حسب الجنس، نجد أن نسبة القوى العاملة للذكور قد سجلت نسبة (52%)، بينما سجلت النسبة للإناث نسبة (14%) وبمقارنة ذلك في عام 1425هـ نجد أنها سجلت (11%) ويدل ذلك أن هناك تقدماً ملحوظا لحجم القوى العاملة لصالح الإناث حيث كنتيجة طبيعية لزيادة التحاقهن بالتعليم بمراحله المختلفة بما يعكس ذلك مدى نسبة مشاركة الإناث في سوق العمل .

أما نمط القوى العاملة غير السعودية فقد استحوذ الذكور على معظم القوى العاملة بنسبة (89.5%) بينما الإناث سجلت نسبة (42%) وقد شهدت هذه النسبة اتجاها متزايد لتوظيف العمالة غير السعودية بين الذكور إذا ما قورنت مع عام 1425هـ حيث سجلت نسبة (87.7%) بين الذكور بينما بلغت النسبة للإناث (46.7%) .

 

جدول رقم (6-2) حجم قوة العمل السعودية وغير السعودية حسب النوع (15 سنة فأكثر) لمدينة الرياض لعام 1437هـ

 

الإجمالي

إنـاث

ذكـور

الجنسية

%

العدد

%

العدد

%

العدد

34

993364

14

197533

52

795830

سعودي

73

1289708

42

254342

89.5

1035366

غير سعودي

49

2283073

22.9

451876

68

1831197

الإجمالي

 

2. الحالة العملية:

تعكس الحالة العملية أحد أوجه النواحي الاقتصادية في المجتمع. حيث يمكن من خلال تصنيف الحالة العملية إلى شرائح، استخلاص بعض الاستنتاجات لمدى مساهمة أفراد المجتمع في العملية الإنتاجية، وكذلك الوصول إلى معدلات البطالة فيه. وكما سبق أن أشرنا في الجزء السابق بأن نسبة وحجم القوى العاملة بين السعوديين أقل من غير السعوديين وذلك لوجود شريحة سكانية من القوى البشرية تدخل في نطاق الطلبة وربات البيوت وهما شريحتان داخلتان في العملية الإنتاجية التي سبق ذكرها. ويلخص الجدول رقم (6-3) تلك الشرائح بين السعوديين وغير السعوديين، حيث نجد أن نسبة الذين يعملون بين السعوديين نسبة (34%) بينما هذه النسبة لغير السعوديين (73%)، وهذا راجع بطبيعة الحال إلى كون معظم المستقدمين من خارج المملكة العربية السعودية لأغراض العمل.

 

جدول (6-3) الحالة العملية بين السعوديون وغير السعوديون (15 سنة فأكثر) لمدينة الرياض لعام 1437 هـ

 

الإجمالي%

غير سعودي%

سعودي%

الحالة العملية

49

73

34

يعمل

3.28

1.2

4.6

لا يعمل ويبحث

 عن عمل

22

8.9

30

طالب

18

13.9

20.5

ربة بيت

3.9

0.06

6

متقاعد

3.7

2.6

4.4

آخر(غير قادر، لا

يعمل ولا يبحث

عن عمل)

100

100

100

الإجمالي

 

3. البطالة:

سجلت نتائج الدراسة، التي يلخصها جدول (6-4)، أن نسبة البطالة الإجمالية للذكور في مدينة الرياض (سعوديون وغير سعوديين) تبلغ نسبة (3.5%) وهى منخفضة عن عام 1425 والتي سجلت نسبة (4.9%). أما بالنسبة للسعوديين فقد بلغت بطالة السعوديين من الذكور في مدينة الرياض (6.5%) بعدد إجمالي يصل إلى (55288) فرد ، فيما كانت تبلغ عام 1425هـ (10%) بعدد إجمالي (50000) فرد , وبلغت نسبة بطالة السعوديين الإناث في مدينة الرياض (28%) بعدد إجمالي (77302) ، وإجمالي نسبة البطالة للسعوديين (11.8%) . أما غير السعوديين الذكور فإن نسبة البطالة بينهم تبلغ (1.05%) والإناث (3.5%) .

 

جدول رقم (6-4) نسبة البطالة للسعوديين وغير السعوديين (15 سنة فأكثر) لمدينة الرياض لعام (1425)هـ

 

إجمالي

إناث

ذكور

الجنسية

11.8

28

6.5

سعودي

1.5

3.5

1.05

غير سعودي

6.3

16.1

3.5

إجمالي

 

4. العاملون حسب القطاع (حكومي و الخاص):

سجلت نتائج الدراسة بأن النسبة العامة للعاملين في القطاع الخاص قد استأثرت بالنسبة الأكبر من توظيف قوة العمل في مدينة الرياض بنسبة (64%)، فيما وظف القطاع الحكومي نسبة (35%).

أما إذا تناولنا توزيع التوظيف حسب الجنسية فسنجد أن نسبة (71%) من العاملين السعوديين يعملون لدى القطاع الحكومي و(28%) منهم يعملون لدى القطاع الخاص و (0.5%) يعملون في منظمات المجتمع المدني. بينما يعمل (96.8%) من العاملين غير السعوديين في مدينة الرياض في القطاع الخاص و(2.6%) فقط منهم يعملون لدى القطاع الحكومي و (0.6%) في منظمات المجتمع المدني ، كما يعرضه جدول (6-5).

 

جدول (6-5) توزيع العاملين السعوديين وغير السعوديين حسب القطاع(حكومي - خاص - منظمات المجتمع المدني) في مدينة الرياض لعام 1437 هـ

 

إجمالي%

غير سعودي%

سعودي%

القطاع

35.4

2.6

71٫2

حكومي

64

96.8

28٫3

خاص

0.6

0.6

0.5

منظمات

المجتمع المدني

100

100

100

إجمالي النسبة

2283073

1289708

993365

إجمالي العاملين

 

5. متوسط الدخل السنوي:

 (1) متوسط الدخل السنوي:

يعتبر الدخل من المتغيرات الاقتصادية الهامة. وتشير نتائج الدراسة أن متوسط الدخل من الأجور والرواتب للعاملين قد حقق متوسطا عاماً بلغ أكثر من (89) ألف ريال.

 

جدول (6-8) متوسط الدخل السنوي للفرد بين السعوديون وغير السعوديين العاملين لمدينة الرياض لعام 1437هـ

 

متوسط الدخل السنوي ريال

الجنسية

134899

سعودي

41747

غير سعودي

89148

إجمالي

 

ويشير جدول رقم (6-9) أن متوسط الدخل من جميع المصادر للسعوديين قد بلغ (134899) ريال سنويا، بينما كان هذا المتوسط في عام 1425هـ قد بلغ (100000) ريال، أي أن هناك تحسن إيجابي في مستوى الدخل للسعوديين بمقدار (35%) .

 

جدول (6-9) تطور متوسط الدخل السنوي للسعوديين في مدينة الرياض 1407- 1437هـ.

 

التغير (%)

25-1437

التغير (%)

17-1425

التغير (%)

11-1417

التغير (%)

07-1411

1437هـ

1425

1417

1411

1407

35

35

21

9

134899

100.000

74.028

61.181

56.073

 

(2) توزيع الدخل حسب الشرائح:

وإذا كان متوسط الدخل يعبر عن المستوى الاقتصادي العام، فإن التوزيع النسبي للدخول حسب شرائح الدخل يعطى مدلولا آخر لنمط توزيع الدخل بين أفراد المجتمع. وقد تم تبويب تلك الشرائح في أربعة شرائح بما تتيح فرصة تحديد نمط توزيع الدخل وذلك كما يتضح من جدول رقم (6-10). وتشير نتائج الدراسة أن النسبة الغالبة من السعوديين تتركز دخولهم في شريحة الدخل الواقعة بين (120 فأكثر) ألف ريال سنويا بنسبة (47٫8%). ثم تأتى الشريحة الثانية ما بين (72 - أقل من 120) بنسبة (30٫4%). فيما وجد أن (3٫5%) من العاملين السعوديين يقل متوسط دخولهم عن (36) ألف ريال. أما بالنسبة لغير السعوديين فإن نسبة (72٫1%) منهم يقل متوسط دخولهم عن (36) ألف ريال.

 

جدول (6-10): نسب توزيع دخل الأفراد حسب الشرائح (سعوديين وغير سعوديين) في مدينة الرياض - 1437هـ

 

غير سعودي (%)

سعودي (%)

شرائح الدخل

72٫1

3٫5

أقل من 36 ألف ريال

16٫2

18٫3

36 - أقل من 72 ألف ريال

5٫7

30٫4

72 - أقل من 120 ألف ريال

6

47٫8

120 ألف ريال فأكثر

100

100

إجمالي النسبة

 

النقل والرحلات

1. ملكية وسائل النقل:

تشير نتائج الدراسة إلى أن متوسط الملكية للسيارات للأسر في مدينة الرياض تبلغ (1.8) سيارة لكل أسرة. ويتفاوت هذا المتوسط بين الأسر السعودية لتبلغ (2.2) وغير السعودية (1.1) سيارة لكل أسرة. وإذا كان المؤشر السابق يعكس المستوى العام للملكية، فإنه أيضا يمكن النظر للملكية من حيث نمط التوزيع. ويشير الجدول التالي رقم (7-1) أن نسبة الأسر السعودية التي تمتلك وسيلة نقل واحدة تصل إلى (39.6%)، و(26%) من الأسر تملك وسيلتي نقل، أما من يملك ثلاث وسائل نقل فأكثر من الأسر السعودية فتبلغ نسبتهم (32.5%). وتبين الدراسة أن (1.9%) فقط من الأسر السعودية لا تمتلك وسيلة نقل.

 

جدول (7-1): وسائل النقل لدى السعوديين وغير السعوديين في مدينة الرياض لعام 1437هـ

 

إجمالي (%)

غير سعودي (%)

سعودي (%)

عدد وسائل النقل

9.5

22.8

1.9

أسر لا تملك أي وسيلة نقل

أسر تملك وسائل نقل

45.98

57

39.6

وسيلة واحدة

21

11.9

26

وسيلتان

23.5

8.3

32.5

ثلاث فأكثر

100

100

100

إجمالي النسبة

 

2. وسيلة النقل

تعتبر السيارات الخاصة والوانيت والجيب من أهم وسائل النقل في مدينة الرياض. فقد وصلت نسبة استخدامها إلى (77.2%). وقد ساهمت الحافلة/الفان بنسبة (16.2%) من وسائل النقل.

 

جدول (7-2) أنواع وسائل النقل في مدينة الرياض لعام 1437هـ

 

إجمالي (%)

نوع وسائل الانتقال

77.2

سيارات خاصة/ جيب/ وانيت

16.2

حافلة خاصة/فان

3.7

سيارة أجرة

2.2

حافلة عامة

0.8

شاحنات كبيرة

100

إجمالي النسبة

 

3. أغراض الرحلات المرورية

تبدأ (48.7%) من الرحلات اليومية من المنزل، ثم من العمل بنسبة (24.9%)، وتأتى المدرسة والجامعة في المرتبة الثالثة بنسبة (17.1%). الجدول (7-3).

 

جدول (7-3): أغراض الرحلات في مدينة الرياض عام 1437هـ

 

نهاية الرحلات %

بداية الرحلات %

أغراض الرحلات

48.5

48.7

المنزل

25.2

24.9

العمل

15.9

17.1

المدرسة / الجامعة

3

3.3

زيارة اجتماعية

3

2.9

التسوق

0.8

0.7

أعمال خاصة

0.3

0.2

زيارة مرتبطة بالعمل

0.7

0.7

زيارة طبيب/أسنان

2.6

1.5

غرض آخر

100

100

إجمالي النسبة

 

الجوانب المرتبطة بالإسكان

1. أعداد الوحدات السكنية:

يرتبط التخطيط للسكان والإسكان ارتباطاً وثيقاً. وفي ضوء ما سبق تناوله في بداية التقرير عن الجوانب السكانية من حجم السكان ومعدلات النمو ومتوسط حجم الأسرة، التي سوف تلقي بظلالها على الجوانب الإسكانية. حيث تشكل الزيادة في شريحة الشباب وصغار السن، حافزاً إيجابياً لمعدلات تكوين الأسر الأمر الذي ينعكس بشكل طردي على الطلب على الوحدات السكنية. فالسكان هنا يمثلون جانب الطلب والإسكان يمثل جانب العرض، وبالتالي فإن القدرة على الموائمة بين هذين الجانبين هو الشغل الشاغل للمخطط، الذي يضع نصب عينيه توفير العرض المناسب والمطلوب من الإسكان، الذي عادة ما ينطوي على تكاليف استثمارية عالية.

ويشير الجدول رقم (8-1) إلى تطور أعداد الوحدات السكنية مقارنة بنمو أعداد الأسر منذ عام 1407هـ .

 

جدول (8-1) تطور أعداد ونسب النمو السنوي في الوحدات السكنية وأعدد الأسر في مدينة الرياض خلال الفترة (1407-1424هـ)

 

نسبة النمو في عدد الأسر %

نسبة النمو في عدد الوحدات السكنية %

عدد الأسر

عدد الوحدات السكنية

السنة

10.48

2.8

204.865

308.212

1407

7.78

5.88

307.986

351.266

1411

13.14

4.7

433.598

454.476

1417

5.3

5.63

655.722

704.754

1425

5.85

6.07

1٫116٫339

1٫217٫996

1437

 

وقد شهدت الفترة السابقة (1425-1437هـ) زيادة كبيرة في إنشاء الوحدات السكنية لتبلغ (1.2) مليون وحدة سكنية، بزيادة قدرها (513٫000) وحدة سكنية عن عام 1425هـ. وهذا يعني هذه الفترة قد شهدت ضخا كبيرا من المعروض في الإسكان بما يمثل إضافة كبيرة إلى جانب العرض من الوحدات السكنية ساعد بنجاح على مواجه التغيير الكبير في أعداد الأسر والبالغ عددها (1٫116٫339) أسرة.

2. نسبة الوحدات السكنية الشاغرة:

جانب آخر من الجوانب المرتبطة بالإسكان هو نسبة الشاغر من الوحدات السكنية. وهو يمثل مخزون من عرض الوحدات السكنية. والمتتبع لاتجاهات نسبة الوحدات السكنية الشاغرة نجدها سجلت نسبة (34%) عام 1407هـ واستمرت النسبة في الانخفاض لتصل إلى (5%) في عام 1417هـ ثم عاودت الارتفاع حتى وصلت إلى (7%) في عام 1425هـ , وفي عام 1437 هـ بلغت (8 %) .

نسبة الوحدات السكنية الشاغرة في مدينة الرياض خلال الفترة (1407 - 1437هـ )

والرسم البياني يلخص نسبة الوحدات الشاغرة خلال الفترة (1407-1425هـ). حيث نجد من الطبيعي انخفاض نسبة الشاغر وذلك نظرا للتزايد الكبير في تكوين الأسر الذي استهلك جزءا كبيرا من الوحدات الشاغرة.

3. نوع المساكن:

تمثل الوحدة السكنية من نوع (الفيلا) (52%) من نمط الاستخدام بين أنواع الوحدات السكنية ، نظراً لتفضيل الأسرة السعودية لهذا النوع من الوحدات الذي يحقق نسبة عالية من الخصوصية التي تنشدها الأسرة السعودية. ثم تأتي الشقة كثاني الأنواع المفضلة بنسبة (42%). أما البيت العربي فيأتي ثالثاً بنسبة (2.5%) .

 

جدول (8-3): أنواع الوحدات السكنية لمدينة الرياض- 1437هـ

 

النسبة %

نوع المبنى

52

فيلا

42

شقة

2.5

بيت عربي

3.4

أخرى

100

إجمالي النسب

 

4. ملكية المساكن

تصل نسبة ملكية المساكن للأسر السعودية (56%) , و (40%) مستأجرين وذلك كما يتضح من جدول (7-4)

 

جدول (8-4) نوع ملكية المسكن للأسر السعوديون لمدينة الرياض عام 1437هـ

 

سعودي

نوع الملكية

56.24

يسكن في ملكه

35.30

مستأجر من آخرين

4.98

مستأجر من قريب

3

موفر من رب العمل

0.48

نوع آخر

100

إجمالي النسبة

 

5. تمويل بناء المسكن

أوضحت النتائج أن الأموال الشخصية تعتبر المصدر الرئيسي لتمويل بناء المساكن وذلك بنسبة (45.88%). ثم جاء التمويل من صندوق التنمية العقارية بنسبة تقترب من (29.66%). أما المصدر الثالث فقد جاء من التمويل من المؤسسات الخاصة مثل البنوك والشركات العقارية بنسبة (21%).

 

جدول (8-5) مصادر تمويل بناء المساكن للأسرة السعودية لمدينة الرياض عام 1425هـ

 

إجمالي

مصادر التمويل

45.88

أموال شخصية

29.66

قرض من صندوق التنمية العقارية

21.24

قروض من مؤسسات خاصة

2.45

طريقة تمويل أخرى

0.77

لا يعرف

100

إجمالي النسبة

 




رسالة لإدارة الموقع | موقع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض | موقع خرائط الرياض | خدمة الأخبار التفاعلية  | خدمة الأحداث التفاعلية
جميع الحقوق محفوظة. © 2017موقع مدينة الرياض
تصميم و تطوير الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض